الأحد، 15 يناير، 2012

لمحات من كتاب ربنا - سورة البقرة 1




سورة البقرة أكبر سورة في القرآن وهي سورة مدنية بها دروس تربوية رائعة ، نستعرض بعضها في نقاط عملية سريعة
نبدا بسم الله

العبرة باليوم الآخر
فكلمة (البقرة) في مغزى قصتها تذكير باليوم الآخر ، رغم أن البقرة حيوان ليس موجود بالجزيرة العربية ، لذا سميت هذه السورة بسورة البقرة تأكيداً على الإيمان باليوم الآخر، وأن الناس جميعاً سيحاسبون حساباً دقيقاً جداً، ومن حاسب نفسه في الدنيا حساباً عسيراً كان حسابه يوم القيامة يسيرا


استقم وسيحفظ الله لك اولادك
أن الذي يحيا حياةً مستقيمة ينبغي ألا يقلق على أولاده من بعده، لأن الله عزّ وجل هو الذي سيحفظ له أولاده من بعده ، هكذا كان الحال مع صاحب البقرة فقد كان رجلا صالحا وترك طفلا صغيرا مع زوجته فحفظ الله له البقرة ورزقه مالا كثيرا .

الأمر والآمر
هذه السورة مدنية، والسور المدنية فيها تشريعات، والتشريع مكانه الطبيعي بعد معرفة المُشَرِّع، الأمر مكانه الطبيعي بعد معرفة الآمر
فالسور المكية بها تعريف بالآمر وهو الله ، والسور المدنية بها الأوامر ، لذلك جاءت السور المدنية بعد المكية حتى يحقق الأمر أثره
وكلما كانت عظمة الآمر حاضرة في القلب كلما كان من السهل استيعاب وتنفيذ الأوامر .. عن رب العباد أتحدث

التوجيه غير المباشر أكثر تاثيرا من الأمر المباشر
من خلال الكلام عن بني اسرائيل وتوجيه الله لهم ، وعن جزاء عنادعم وكفرهم أحيانا ، فهذا له ابلغ الاثر على السامعين .

الى لقاء ...

[....]

الأربعاء، 4 يناير، 2012

قل : الحمــــد للــــه



نعمة جميلة أن تستيقظ من نومك صباحا وتلتفت الى يديك فلا تجد تلك " الكانيولا" تؤرق راحتك ولا تتصل بخرطوم شفاف متصل بمحلول "جلوكوز" يغذي جسدك المكلوم لأنك ببساطة لا تستطيع الأكل! .. كما تتحسس أنفك فلا تجد أنبوبة "الرايل" وهي تخترق احدى فتحتي أنفك لتتصل بمعدتك وتنقط بذلك السائل المائل للخضرة ! .. ربما تمرر يديك على بطنك فلا تجد خرطوما متصل بجرح فيها مغُطى بلاصقة بيضاء تعيق حركتك ! .. ثم تنهض من رقادك لتذهب الى المرحاض فلا تشعر بتلك "القسطرة" التي تتدلى منك فلا تكون على طبيعتك ! ..
خذ نفسا عميقا وأغمض عينيك وقل بأعلى ما فيك ..(( الحــــمد للــــه ))
[....]