السبت، 3 أكتوبر، 2015

دعوة المظلوم لا ترد



مقال للدكتور محمد راتب النابلسي 
 
- امرأة قالت لضرتها التي لا تنجب :  موتي غيظاً في بطني جنين وعلى يدي طفل وأمامي ولد، من يصدق أن هؤلاء الأولاد الثلاثة ماتوا تباعاً ، وأن التي لا تنجب
رزقها الله خمسة أطفال ذكور ؟! الله جبار ،

- هناك أخت ساكنة عند أخيها، الأخ كان يبالغ في إذلال أخته، وهي كبيرة في السن ولا يظهر لها أي مودة ولا احترام لدرجة أنه مرة ركلها بقدمه أمام زوجته لتأتي له بكأس ماء ذهب بسفر إلى حلب، صار له حادث سير فقطعت رجله التي ركل بها أخته من أعلى الفخذ.

- حدثني أخ بالقلعة أثناء إعدام قاتل،فقال ؛ قبل إعدام هذا القاتل قال لي: قبل أن أشنق سأروي لك قصتي أنا لم أقتل هذا الذي اتهمت بقتله! ولكني قتلت إنساناً منذ ثلاثين سنة!، كنت رئيس مخفر أودعوا عندي إنسانا حكم عليه بالإعدام فهرب فأحضرت بدوياً ووضعته مكانه، وفي اليوم الثاني أعدم. 

إياكم أن يظلم بعضكم بعضاً،
قد يظلم الزوج زوجته،
وقد تظلم الزوجة زوجها
،وقد يظلم الأخ أخاه،
وقد يظلم الشريك شريكه،
وقد يظلم الجار جاره،
الله بالمرصاد
قبل أن تظلم،
قبل أن تأخذ ما ليس لك،
قبل أن تلصق تهمة بإنسان بريء،
قبل أن تستغل قوتك فتسحق من تحتك،
قبل أن تستغل مكانتك فتغطي على من قدم لك خدمة
تذكر أن الظلم ظلمات،الذي يظلم إنساناً، ويتجاهل وجود الله، أحمق وغبي،

" اتقوا دعوة المظلوم ولو كان كافراً فإنَّهَا لَيْسَ بَيْنَهَا وَبَينَ اللهِ حِجَابٌ " [ متفق عليه ]

- دَعْوَةُ المظلوم كالرصاصة القوية تُسافر في سماء الأيام بقوة لتستقر في أغلى ما يملك الظالم .
- ما من ذنب أسرع إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة من الظلم والبغي على الناس بغير الحق


طالب جامعي كاتب في تويتر:
اليوم في القاعة دخل علينا طالب جديد للتو سجل المادة والغريب إنه كان لابس جوتي (بوت) -أكرمكم الله- وفي نص المحاضره سأل الدكتور سؤال وجاوبه صاحبنا أبو البوت وكانت إجابته غلط الدكتور تنرفز من الإجابة وقال للطالب: "أنا من شفتك لابس البوت في عز الصيف وأنا غاسل يدي منك"
الكلاس كله قام يضحك على الطالب
قام الطالب بكل ثقة وقال:
"الله أنعم بأشياء كثيرة لكن أخذ منكم زينة العقل"

الطلاب كلهم وقفو ضحكهم بإندهاش، والدكتور زاد عصبية وقبل مايتخذ الدكتور إجراء بحق الطالب قام الطالب من على الكرسي ورفع ثوبه وإذ برجلينه الاثنتين بلاستك والبوت هو الجزمة الوحيده التي تستوعب حجم الرجلين الإصطناعيتين
الدكتور ظل مبهور لمدة دقيقتين وألغى المحاضرة وعيونه ممتلئة دموع
لا تستحقر من أمامك مهما كانت الأسباب ..


- كفاكم استهزاء بالآخرين وتعليقاً عليهم انظروا إلى أنفسكم فقط أسوأ ما يحصل منا إننا حين نرى سلبية في أحدهم نُخبر كل من حوله ولا نخبره بها .! نحن نجيد التحدث عن بعضنا، لا مع بعضنا !
 

أعجبتني عبارة مكتوبة في أحد الفنادق :
"إن أرضيناك فتحدث عنا، وإن لم نرضك فتحدث إلينا"
فلنطبقها لتنتهي الغيبة بيننا
اللسان ليس له عظام لكنه يقتل [ أمم ]
والحياه ما هي إلا قصة قصيرة !!
( من تراب . على تراب . إلى تراب )
( ثم حساب . فثواب . أو عقاب )
فعش حياتك لله - تكن أسعد خلق الله



[....]

الأربعاء، 30 سبتمبر، 2015

دنيا حقيرة



كنت ف زيارة لاحد المرضى من ابناء بلدتي في المستشفى ، محجوز في العناية المركزة والخراطيم متصلة بمناطق متفرقة من جسده ، ويكاد يكون بين الحياة والموت ، وحالته متأخرة جدا ، ربما يفصله عن الموت وفقا لما توصل اليه علم الطب  سويعات محدودة ، قلت في نفسي كيف حاله وربما يعيش في سكرات الموت ، يا ترى ماذا يرى وبماذا يشعر ؟ كيف حاله وربما سيهبط ملك الموت في اي لحظة لينزع روحه ليصعد بها الى السماء ويبدأ فصل جديد في حياة جديدة ... الدنيا دي قصيرة اوي وحقيرة اوي وخادعة اوي .. ما تستاهلش الواحد بزعل عليها ولا يقلق فيها ... 


يارب خفف عن كل مريض و اشرح صدورنا لهداك ياربي 
[....]

الجمعة، 25 سبتمبر، 2015

اتعلم


المهارة في اي مجال هي خبرة متراكمة وعلم مبني على الممارسة ، وينبغي اذا اراد الفرد ان يصبح خبيرا ان يتعلم دوما في مجاله ، حتى انه لا يكاد يمر يوم دون ان يقرأ او يمارس في مجاله او يجلس ليتعلم من احد رواد مجاله او ينفق الوقت والجهد لتحصيل معلومه قد تفيده في مجاله ، بعد مرور الساعات والايام والسنوات سيصبح خبيرا في مجاله متابعا فيه لكل جديد بل ربما سيصبح مرجعا كبيرا فيه بمرور الاوقات

واقوال الحبيب محفزة لذلك
من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا الى الجنة
من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع
ان الملائكة لتضع اجنحتها لطالب العلم رضاءا بما يصنع
[....]

نور .. قصة قصيرة





.. وقبيل فجر يوم الجمعة قام ليتوضأ ويسكب النور على أعضاء جسده ليزيل كل أثر لمعصية أو خطأ ثم اقبل يسعى بخطوات هادئة الى المسجد لصلاة الفجر ، صلى تحية المسجد وجلس في الصف الاول ينتظر الصلاة ثم قام يصلي وبعد ان انتهى ختم صلاته ثم خرج من المسجد بخطوات بطيئة متأملة الافق الهادئ ، بدأ يقرأ الاذكار وهو يتنسم عبق الصباح الجميل ، ثم صعد الى شرفة المنظر ليتأمل الفضاء والسكون ، ثم شرع يقرأ سورة الكهف متأسيا بحديث الحبيب بأنها نور لصاحبها تضئ له ما بين الجمعتين ، وعاش بهذا المعنى أثناء تلاوته ، وبينما هو بينتقل بين الايات بدأت تباشير الصباح تلوح في الافق وتضئ الكون المشبع بالظلمة وسط نوم البشر الا من رحم الله ، وبدأ النور ينتشر في الارجاء مع اشراقة الشمس ، فتأصل المعنى في روحه وكأنه نورا أضاءت روحه فأضاءت الكون ، ثم انتهى من تلاوته سعيدا مستبشرا متشبعا بالنور الالهي .. 
[....]

الخميس، 17 سبتمبر، 2015

وفي الحركة بركة


قديما قالوا 
سافر تجد عوضا عمن تفارقه 
وانصب (بفتح الصاد :) ) فإن لذيذ العيش في النصب 
 اني رأيت وقوف الماء يفسده
ان سال طاب وان لم يجر لم يطب


وجدت في سعيي البسيط ف الدنيا .. أنه ما من جهد يُبذل في اي شئ وكل عرق يسيل الا وله أثر الآن او بعد حين .. سواء كان سعي لطلب رزق أو طلب علم أو زواج أو ...... وربنا مش بيضيع تعب حد 

أكون في منتهي سعادتي حينما أقطع مئات الكيلومترات لأجلس الى استاذ أتعلم منه علما أو أفهم مسألة أو استفسر عن شئ أجهله .. ربما أخذت يومها أجازة من عملي ودفعت الاموال للوصول اليه .. بالاضافة الى التعب والمجهود ... ولكن رغم ذلك اكون في منتهى سعادتي 

ربنا كريم  أوي ..

[....]