الخميس، 17 سبتمبر، 2015

وفي الحركة بركة


قديما قالوا 
سافر تجد عوضا عمن تفارقه 
وانصب (بفتح الصاد :) ) فإن لذيذ العيش في النصب 
 اني رأيت وقوف الماء يفسده
ان سال طاب وان لم يجر لم يطب


وجدت في سعيي البسيط ف الدنيا .. أنه ما من جهد يُبذل في اي شئ وكل عرق يسيل الا وله أثر الآن او بعد حين .. سواء كان سعي لطلب رزق أو طلب علم أو زواج أو ...... وربنا مش بيضيع تعب حد 

أكون في منتهي سعادتي حينما أقطع مئات الكيلومترات لأجلس الى استاذ أتعلم منه علما أو أفهم مسألة أو استفسر عن شئ أجهله .. ربما أخذت يومها أجازة من عملي ودفعت الاموال للوصول اليه .. بالاضافة الى التعب والمجهود ... ولكن رغم ذلك اكون في منتهى سعادتي 

ربنا كريم  أوي ..

تعليقات: 0