الأحد، 25 سبتمبر، 2011

مؤتمر المواساة السنوي Thrombosis Medical & Surgical View


يسر إدارة مستشفيات جمعية المواساة الخيرية الإسلامية بالمنوفية دعوة سيادتكم للمشاركة في المؤتمر العلمي السنوي الثاني عشر الذي تنظمه الجمعية بقرية موفى مون بشبين الكوم
يومي الخميس ، والجمعة 29، 30/9/2011 تحت عنوان:-


..........................
.................................
... الجلطات الدموية...... نظرة طبية وجراحية

Thrombosis Medical & Surgical View
...........................................................



----------------
Main Topics
----------------

cerebral Strok

Acute Myocardial infarction

Antiphospho-lipid syndrome

Retinal vein thrombosis

Thrombosis with malignancy

Portal vein thrombosis

Pulmonary embolism

Prophylaxis of thrombosis

Risk factors in thrombosis

Mesenteric vein thrombosis

Veno-occlusive disease

Cavernous sinus thrombosis(case Presentation)

DVT



* يشارك في المؤتمر نخبة من السادة أساتذة كليات الطب.

* يعقد على هامش المؤتمر ورش عمل عن :

care of Strok patient

Post operative nursing care and detection of risk signs

CPR Basic and principles of advanced

مقرر المؤتمر
د.علي زهرة


مدير عام المستشفيات
د.عاطف حمادة


رئيس المؤتمر
أ.د / سامي طايل


----------------
برنامج المؤتمر
----------------

اليوم الأول : الخميس 29/9/2011

الجلسة العلمية الأولى
( برئاسة الأستاذ الدكتور / أحمد شكر - أستاذ الباطنة والكلى بكندا )

pulmonary embolism
أ.د/ محمد سلامة
( استاذ النساء والتوليد بطب المنوفية)


Thrombosis and malignancy
أ.د / محمد أبو الفتوح
أستاذ مساعد بمعهد الأورام


prophylaxis of thrombosis & nutrition
أ.د/ يوسف عبد العزيز الحسانين
أستاذ التغذية وعميد كلية الاقتصاد المنزلي


retinal vein thrombosis
أ.د /هدى السبكي
أستاذ الرمد بطب المنوفية



------------------------
الجلسة العلمية الثانية
------------------------
برئاسة الأستاذ الدكتور / سامح علام
أستاذ القلب بطب الأزهر


DVT
أ.د/محمود أبو زيد
(أستاذ جراحة الأوعية الدموية بطب القاهرة)


MI
أ.د/ سامح علام
( استاذ القلب بطب الأزهر)

cerebral stroke
أ.د/نبيل راشد
( استاذ ورئيس قسم النفسية والعصبية بطب المنوفية)




panel discussion
مناقشة حالة جراحية
وذلك بمساعدة السادة الأطباء الجراحين
أ.د / سليمان الشخص
(استاذ الجراحة العامة بطب المنوفية )

أ.د / محمود أبو زيد
( استاذ جراحة الأوعية الدموية بطب القاهرة)

أ.د/ سامح علام
(أستاذ القلب بطب الأزهر)


أ. / علي زهرة
(استشاري ورئيس قسم جراحة المسالك البولية بمستشفى شبين الكوم التعليمي)



-------------
اليوم الثاني
-------------
الجمعة 30/9/2011

الجلسة العلمية الثالثة
برئاسة الاستاذ الدكتور / حسن البرنس
أستاذ الأشعة بطب الأسكندرية


post operative thrombosis
أ.د/مجدي خليل
أستاذ التخدير بمعهد الكبد


cavernous sinus thrombosis
أ.د / عمر البنهاوي
أستاذ الأنف والأذن والحنجرة


Doppler and thrombosis
أ.د / حسن البرنس
أستاذ الأشعة التشخيصية بطب الاسكندرية


Thrombosis in children
أ.د / أحمد صيرة
أستاذ الأطفال بمعهد الكبد




CPR
د. سمير الشاعر




--------------------------------------------------
قيمة الأشتراك 50 جنيها
أطباء الامتياز وطلاب الطب 35 جنيها
الاشتراك يشمل وجبات الإفطار والغذاء على مدار اليومين الخميس والجمعة
كما يشمل حقيبة المؤتمر وشهادة بحضور المؤتمر

--------------------------------------------------

للحجز والاستعلام

ادارة المواساة
0482325310
0103896163

لأطباء الامتياز
د/ محمد سليمان
0103774677

د/ أحمد علي
0104685571

د/ محمد البربري
0161576450

----------------------------------------------------
أسمى تحياتنا
اللجنة العلمية بجمعية المواساة الخيرية الاسلامية بالمنوفية
[....]

السبت، 24 سبتمبر، 2011

المسبحة لا تزال في جيبي




مسبحتي الرائعة
شكرا لك لأنك منحتني احساسا رائعا كلما داعبت أناملي حباتك المتتالية ، احساس جميل ينبع من حب لله وحب في الله .

مسبحتي الرائعة
شكرا لكي لأنك بفضل الله عليا لا تفارقين جيبي ، فربما وضعت يدي في جيبي فألامس حباتك فأتذكر الله عز وجل.

مسبحتي الرائعة
لن أفرط فيكي أبدا ، وستظلين دوما ملازمة لي ، في جلوسي وقيامي وسفري وترحالي .

مسبحتي الرائعة
ربما تضيعين مني لبعض الوقت ، فأحس أن شيئا عظيما قد فقد مني ، فلو ضاع مني مال كثير ربما لا أحزن كحزني لضياعك مني ، أبدأ في البحث عنك بكل قوة ، فإذا ما وجدتك اذا بالفرحة تنساب داخل قلبي ، كشعور من التقي بحبيب له كان قد فقده من سنوات .

مسبحتي الرائعة
قد يراكي الناس مسبحة عادية مثل أي مسبحة ، ولكنك عندي أغلى من الذهب الخالص ، فقد داعبتك من قبلي أنامل أغلى انسان عليا ، انسان أدعو له أكثر من نفسي ، انسان أصبح مصدر سعادتي ومنبع فرحتي وسروري ، انسان كلما مرت الأيام كلما وجدت فيه ما يجعلني أتمسك به أكثر وأكثر ولا افرط فيه أبدا.


شكرا لكي زهرة عمري
:)


[....]

أخبرني أستاذي يوما - بصوتي المتواضع




أخبرنا أستاذي يوما
عن شئ يدعى الحرية
فسألت الأستاذ بلطف
أن يتكلم بالعربية

.....
القصيدة بصوتي في حفل حزب الحرية والعدالة بالمنوفية
استاد الجامعة 2011





[....]

الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

جدد توبة وانطلق من جديد



شعور صعب لما ربنا يكون أنعم عليك بطاعة لا يفعلها الكثير ، وتكون بتفرح جدا بالطاعة دي وقلبك بيرفرف لما تعملها ، ومرة واحدة ربنا ينزعها منك ، أكيد أكيد ربنا زعلان منك ، وفيه معاصي جعلت ربنا ينزع النعمة دي منك ...لكن الأمل في الله كبير ، وربنا بيفرح بتوبة العبد ، فقد جدد توبة وانطلق من جديد ...
[....]

الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

حياة زوجية مهددة بالخطر ! .. وقفات وهمسات



زارني صديقي الذي تزوج منذ بضعة شهور ، وجدته مطرقا يبدو على وجهه علامات الحزن الشديد ، بدأت أكلمه وأسأله عن حاله ، فعلمت أنه في مشاكل مع زوجته وأهل زوجته ، استمعت اليه بانصات حتى انتهى من كلامه ، فأخدت أهون عليه ما نزل به وذكرته بالله والصبر على الأذى ودوام الاستغفار واللجوء لله عز وجل حتى يكشف الغمة عنه ، وخرجت من قصته بعدد من الدروس

الزوج والزوجة روح واحدة سكنت جسدين



الحياة الزوجية تختلف عن أي علاقة أخرى ، فهي علاقة تقوم على المودة والرحمة والسكن ، كل من الزوجين يسكن الى الآخر ويكمل ما به من نقص ويشعر معه بالمودة والرحمة والاستقرار ، فالزوجين يعيشان سويا وكأنهما روح واحدة سكنت جسدين ، فإذا تبدل الأمر وأصبح كل من الزوجين يقف للآخر كأنه ند له ، وتعاملوا مع مع بعضهما بمنطق ( حقي وحقك) ، فإنهما بذلك يضعون أول مسمار في نعش علاقتهما الزوجية


القلب الأبيض



مطلوب جدا في نجاح أي علاقة زوجية أن يتمتع كل من الزوجين بقلب أبيض نقي يسامح بسهولة وينسى الأخطاء بكل يسر ، لا تشوبه أي شائبة من غل أو حقد أو كره ، لا يمر يوم عليهما الا وقد تصافوا فيما بينهما ، لا يحمل أحدهما أخطاء الآخر ، بل يتعامل مع شريك حياته في صباح كل يوم بروح جديدة ، تدفعهما للسير في الحياة


سرعة الغضب



من أشد الأسباب خطورة على البيوت المطمئنة هو سرعة الغضب ويا ليت الأمر يتوقف على ذلك بل اصدار القرارات وقت الغضب ، وينطلق اللسان بما لا يصح ، فتخرج الكلمات تجرح القلوب ، وخطرها يستمر حتى بعد أن تهدأ النفوس لأن هناك أثر من جروح أثرت ف القلوب وتأخذ وقتا طويلا حتى تلتئم .. فالحذر الحذر من سرعة الغضب ..وان غضبت النفوس فلتأخذ جانبا بعيدا حتى تهدأ.



الخبرة في الحياة



من المهم جدا أن تحرص الزوجة على أن تجلس مع أهل الخبرة في الحياة الزوجية وتسألهم وتأخذ النصح منهم باستمرار، وتقرأ كثيرا في هذا المجال وتعرف كيف تتعامل مع زوجها وتفهم أكثر في سيكولوجية الرجال ، فربما كلمات تخرج منها تراها بسيطة لكنها تثير غضب الرجال كثيرا وربما يفقد صوابه ويطلقها ! ، لابد للبنت قبل الزواج تتعلم كيف تدير بيتها وشئون زوجها ، لأن هذا سيختصر الكثيرمن المسافات .


أسرارنا ف بيتنا



البيوت اسرار ، وإن حدثت مشكلات ولابد من المشاكل ، فلا يجب أن تخرج الاسرار خارج البيت سواء من قبل الزوجة أو الزوج ، يجب على الزوجين أن يضعوا حلولا لمشكلاتهم ويتفقوا على ذلك ، وإن تفاقم الوضع فلابد من الاتفاق مسبقا على شخصية حكيمة يلجأون اليها والاحتكام اليها وأخذ النصح منها ، ولا يجب أن تصل الامور الى الأهالي الا اذا تفاقم الوضع بشكل لا ينفع معه حل الا الانفصال !



التراضي



((أيما زوجة باتت وزوجها غاضب عليها الا باتت والملائكة تلعنها حتى تصبح))
ولله در المرأة التي قالت لزوجها : (( لا أتركك حتى ترضى))
لابد أن تعي الزوجة هذا المعنى جيدا ، ولا تنتظر أن يأتي الزوج ليصالحها ، بل تسارع لكي ترضيه حتى تنقذ نفسها من لعنات الملائكة ، وسيكون زوجها عنها راضي بل سيضعها في عينيه بل في قلبه ،
وكذا على الزوج اذا وجد نفسه خاطئا أن يسارع ليرضي زوجته ، بل ويقبل رأسها ويرضيها بكلمات رقيقة ، ويجب عليها أن تقبل الإعتذار ، لأنها في حين رفض الاعتذار فإن ذلك كسر لكرامة الزوج واهانة له ، ولا يلومه أحد إن بدر منه ما يسيئها !


طاعة ربنا



طاعة ربنا والقرب منه فيها الحل لكل مشكلة ، فالانسان القريب من ربنا ربنا بيصلحه كل شئ ومنها زوجته وأولاده ، حتى انه سيجد منها ما يرضيه وتقر عينه منها ، ويعينه ربه على تحمل الأذى من زوجته ، وان بدر خلق سئ من زوجته رضي منها آخر .



حينما يتحول الحب الى كراهية


يعيش الانسان في فترة الخطوبة والعقد والاشهر الاولى من الزواج لحظات جميلة يملؤها حب ومودة وراحة نفسية ، ولكن مع العشرة والاحتكاك بالحياة تظهر بعض المواقف التي تعكر صفو تلك العلاقة الجميلة ، وربما بكلمة واحدة من الزوجة تجرح فيها مشاعر زوجها أو تنتقص فيه من رجولته أو بكلمة تهين بها أهله تمحو كل أثر للحظات جميلة ومشاعر نبيلة قد عاشوها سويا ! ، وتهدم ذلك البناء الجميل الذي حلموا به كثيرا ، فالحذر الحذر من كلمات مسيئة أو تصرفات مهينة لأنها بالتأكيد ستكون وبالا على البيت .



هدم البيوت



الزوجة التي ليست حريصة على بيتها وحمايته من الانهيار فإنها لا تستحق أن يطلق عليها زوجة ! ، والأم الحريصة على هدم بيت بنتها لا تستحق لقب أم ! ، والرجل الذي تقوده امرأة وليس له رأي في شئ فإنه لا يستحق لقب رجل ! ، أتعجب كثيرا من أم (تزن) في أذن بنتها وتحرضها على استعداء زوجها ، فإن الله لا يبارك لها وسيبتليها في بيتها ، هل ستفرح ببنتها لما تقعد جنبها وتحمل لقب ( مطلقة)؟! .. هل بسهولة ستتزوج من بعد طلاقها وهي التي لم يمر على زواجها الا بضعة أشهر ؟! ..أتعجب من أسرة لا تقدر زوج (شاري) بنتهم وحريص لآخر وقت أن يستعيد بيته وزوجته من جديد .. بجد عمر ما ربنا هيبارك لحد بيهدم بيوت ناس تانية .



الاختيار من البداية



قد يكون الظاهر على الفتاة قبل الخطبة أنها فتاة صالحة وأهلها ناس طيبون ومتدينون ، ويدخل الشاب البيت مسلما لكلام اخوانه أو اقاربه عن ذلك البيت وتلك البنت ، وقد تظهر بعض المواقف وبعض الكلمات الخطيرة والتي يتغاضى عنها على اعتبار أنه سينصلح حالها بعد الزواج ، بعض المواقف لو تكرر فيها الخطأ لابد من الوقوف عندها ،
واولها كلمات الاهانة والتحقير من الخاطب وعدم احترامه ، لابد من الوقوف عندها ،

ثانيها التربية فلو لم تحترم البنت أهلها واخواتها فإنها بالطبع لن تحترم زوجها بل ستتجرأ عليه ، لأن اللي مالهوش كبير مش هيحترم حد ،

ثالثها القلب الأسود الذي لا يسامح ولا ينسى بسهولة ويظل في كل تصرفاته يذكر السلبيات دائما والمواقف السيئة ،

رابعها عدم احترام البنت لأهل زوجها وتحقيرهم والتجرأ عليهم ، فاحتقارها لأهل زوجها احتقار لزوجها ،

خامسها سوء الظن دائما وتفسير الكلام على المحمل السئ دائما ، واصطناع المشكلات دائما

اذا وجد الخاطب ايا من هذه الخمسة تتكرر أمامه فعليه أن يعيد النظر في مخطوبته ، وليعيد حساباته من جديد ،

فالانسان يتزوج علشان يأخذ بيد زوجته وأولاده الى الجنة وليس يتزوج حتى تأخذه زوجته الى النار !

يارب احفظ بيوت المسلمين واجعلها يسودها المودة والرحمة والسكن يارب العالمين





[....]

الخميس، 15 سبتمبر، 2011

عارف يعني ايه ربنا بيحبك ؟




عارف يعني ايه ربنا بيحبك ؟

يعني تكون نايم وتلاقي حاجة تصحيك من نومك قبل الفجر ، وتقوم تتوضأ وتصلي ركعتين ،وتكلم ربنا وتفضفضله وتسأله كل اللي ف نفسك ، وتقوله كلام ما تقدرش تقوله لأي حد

عارف يعني ايه ربنا بيحبك ؟

يعني تلاقي حواليك صحاب حلوين يذكروك بربنا كل ما تبعد عنه ، بيفرحوا لفرحك ويحزنوا لحزنك بل وبيخففوا عنك وما يسيبكش الا لما تكون كويس

عارف يعني ايه ربنا يحبك ؟

يعني تلاقي نفسك بتفرح لما بتقرأ كتاب ربنا ، وتلاقي ربنا بيبعتلك رسايل ربانية قرآنية تفهمها بمجرد قرائتها ، وتلاقي دايما نفسك بتحب تسمع كلام ربنا لما يُقرأ في أي مكان

عارف يعني ايه ربنا بيحبك ؟

يعني تلاقي روحك حلوة ودايما سعيد ومبسوط ، ودايما تحاول تدخل السرور على من حولك ، وتلاقي الناس بتيجي دايما ليك لما يكونوا محتاجين لحاجة ، وكمان تكون بجانب الناس اللي حواليك من غير ما يسألوك بل بتسارع لقضاء حوائجهم

عارف يعني ايه ربنا بيحبك؟

يعني تكون متوقع الموت في أي وقت ، وكل شوية تفتكر انك تذكر ربنا ، لسانك دايما مشغول بكلام ربنا سبحانه وتعالى ، وكمان بتكون حريص على التوبة كل ليلة قبل ما تنام بل في كل وقت



اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك
[....]

الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

مدرسة الحياة




فرق كبير بين ما نتعلمه في المدارس وبين ما نتعلمه في الحياة ، ففي المدرسة يبدأ الأستاذ في شرح المادة ثم يبدأ الطالب في المذاكرة ويتعلم الدرس ثم يدخل الامتحان
أما مدرسة الحياة فإن الانسان يدخل الامتحان أولا ثم يتعلم الدرس !
ومن يدخل مدرسة الحياة فإنه سيتعلم الكثير ،لذلك تجد أكثر الناس نضجا هم أكثر الناس الذين خاضوا مدرسة الحياة وتعلموا منها ووعوا دروسها جيدا ،
فعلى الشباب الأصغر أن يسألوا دوما أهل الخبرة في الحياة
لأنهم بالتأكيد سيتعلمون الكثير

[....]

وتبقى الحرب سجالا





طول ما الانسان عايش ف الدنيا فهو يعيش في صراع دائم مع نفسه وشيطانه ، هذه المعركة الابدية التي فرض علينا أن نخوضها ،
قال تعالى : ( إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا )

وهكذا فإن الانسان المؤمن اذا فعل طاعة فإن الشيطان يتربص به دائما ليوقع به في المعاصي والذنوب ليفسد عليه لذة وثواب الطاعة التي فعلها ، وكذا ليوقع اليأس في قلبه بأنه لا أمل في الاستقامة على الطريق

نعيش ونحن في حلبة مصارعة مع النفس والهوى والشيطان .. ربما تغلب مرة وتنهزم مرة ..وتبقى الحرب سجالا بين الطرفين ، ولكن لابد أن يكون الأمل في النصر هو الأصل والرغبة في الفوز هي النجاة

فإذا غلبك شيطانك مرة فاصرعه بطاعة بعدها مباشرة
والحسنات يذهبن السيئات
ذلك ذكرى للذاكرين


[....]

علمانية اسلامية .. يا حلاوة




ومن غرائب ما ذكره بعض الليبراليين الجدد، ممَّن يعيشون في أمريكا، ويدورون في فلكها الفكري والسياسي: ما يسمونه (العلمانية الإسلامية)!!
ولا أدري كيف تكون العلمانية إسلامية؟! هل يقبل أن نقول: الشيوعية الإسلامية؟!! أو (اللادينية الإسلامية)؟!!
إن العلمانية معناها: فصل الدِّين عن الدولة، بل فصل الدِّين عن حياة المجتمع، بحيث يبقى المجتمع معزولا عن الدِّين وتوجيهاته وتشريعاته، فهذا هو مفهوم العلمانية المعروف عند الناس في الشرق والغرب. فكيف يكون هذا المفهوم إسلاميا؟
هل يقر الإسلام على نفسه أن يُعزل عن توجيه الدولة والتشريع لها، بل عن حياة الناس والمجتمع كله، وتبقى الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بغير دين

الدكتور يوسف القرضاوي



[....]

ما على المحبين من سبيل








الحـــــــــــــب

تلك الكلمة القصيرة التي حيرت الكثير وغيرت حياتهم ، تلك الكلمة التي ظُلمت كثيرا بسبب ما أشيع عنها في أفلام محرمة أو مشاهد خارجة ترتبط باسم الحب ، ظلموا الحب سامحهم الله ، حتى أصبح الكلام في الحب جريمة ، وتجدهم يستغربون جدا من انسان ملتزم يتحدث عن الحب
من أكثر الكلمات التي أعجبتني في الحب كلمة الشيخ علي طنطاوي رحمه الله
قال

من حرّم الكلام في الحُب ؟؟

والله الذي أمال الزهرة على الزهرة حتى تكون الثمرة .
.
وأدنى الجبل من الجبل حتى يولد الوادي ..

ولوى الأرض في مسراها على الشمس حتى يتعاقب الليل والنهار ..


هو الذي ربط بالحب القلبَ بالقلب ..

ولولا الحب ما التفَّ الغصن على الغصن في الغابة النائية ..

ولا عطف الظبي على الظبية في الكناس البعيدة ،

ولا حنى الجبل على الرابية الوادعة ..

ولا أمدَّ الينبوع الجدول السّاعي نحو البحر ..

ولولا الحب ما بكى الغمام لجدب الأرض ..

ولا ضحكت الأرض بزهر الربيع ..

ولا كانت الحياة .

.ما في الحب من شيء ولا على المحبين سبيل ..

إنما السبيل على من ينسى في الحب دينه أو يُضيِّع خُلقه

،
أو يهدم رجولته

أو يشتري بلّذة لحظة في الدنيا عذاب ألف سنة في جهنم


..............................




الحب الحقيقي هو الذي يبني ولا يهدم

يدفع ولا يؤخر

يسمو بالروح ولا يهوي بها

وأخيرا

يدخلنا أعلى الجنان ولا يدخلنا النار


اللهم متع قلوبنا بحب طاهر يملأ علينا حياتنا ويكون سببا في دخولنا أعلى الجنان


[....]

صادف قلبا خاليا فتمكن





الدماغ الخالي يهلك صاحبه ويسهل مهمة شيطانه وهوى نفسه واغراءات الدنيا من حوله ، فتجد شابا يقال عليه أنه ملتزم ومحسوب على التيار الاسلامي ، تجده يعيش في فراغ كبير يقوم من نومه وأول شئ يفعله هو فتح جهاز الكمبيوتر الخاص به ويفتح الانترنت ليبدأ رحلته اليومية من فيس بوك الى يوتيوب الى تصفح للمواقع وينسى نفسه ويقسو قلبه ، فقد ضيع ساعات طوال فيما لا يفيد ، ثم يبدا شيطانه في تزيين المعاصي له فيبدأ بالشات مع البنات فيحادث تلك ويتعلق بهذه ويفكر بتلك ، ثم ينشغل باله كثيرا ،فأصبح يهلو عن صلاته ويؤخرها عن وقتها ، تحدث له المشاكل مع أهله واصبح سلبي معهم ، ثم يتحول الى شخصية انطوائية في الواقع ثم شخصية اجتماعية شديدة الانفتاح في فضاء الانترنت !

صديقـــي الهيمـــــان!



جاءني صديقي الذي يصغرني بسنوات وهو مازال يدرس ف الجامعة ، جاءني يشتكي من أنه لا يستطيع أن يتوقف عن التفكير في بنت تعلق بها ، وقد اثر ذلك على عبادته وحركته في الدعوة !
ثم بدأت أن اسأله على حاله فعرفت أنه يقضي معظم يومه على النت ويعيش حالة من الفراغ الامتناهي ،
ومن هنا تكمن المشكلة ...... الفـــــــــــــــــــــــراغ

الفراغ شئ خطير جدا على الانسان ، فحينما يكون الانسان في فراغ شديد ولا هدف له ولادافع يحركه يبدا في حالة من التوهان ، يغلبه دوما هواه وشيطانه ، فيقضي الاوقات فيما لا يفيد ، ومن ثم فلابد أن يشغل الانسان دوما وقته بالصالح المفيد يبدأ ينمي نفسه ويبنيها ، يضع اهدافا ويشرع في تنفيذها ، يصاحب الاشخاص الطموحين أصحاب الرسالة ، يحفز نفسه باستمرار ، يسعى دائما للتميز عن أقرانه وأصحابه ، يتحرك كثيرا ، لايترك نفسه في فراغ ابدا

حتى يأتي آخر اليوم وقد انهكه التعب والمجهود ، التعب اللذيذ كما أسميه ، فلا يلبث يضع رأسه على وسادته فيغدو في سبات عميق ، ليستعد ليوم جديد ملئ بالحيوية والنشاط والامل في غد أفضل يملؤه التفاؤل

وأخيرا اسوق اليكم وصية الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم
احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز

[....]

الاثنين، 12 سبتمبر، 2011

اعمل الخير ...




صنائع المعروف تقي مصارع السوء

صدق رسول الله

كلما فعلت عمل خير أو معروف لأحد

كلما أنقذك الله من أمر سئ

ولما نحس بالمعنى ده هنبذل أكتر ف الخير


[....]

الأحد، 11 سبتمبر، 2011

في ذكرى 11 سبتمبر




في ذكرى الحادي عشر من سبتمبر

حادث مؤسف ان كان تم من تدبير الاسلاميين وعلى الاخص تنظيم القاعدة
فقتل الابرياء العزل ليس من الاسلام
وان كنت أظنه من تدبير اليهود على أغلب التقديرات والتحليلات العسكرية لوجود شواهد كثيرة لذلك ،
خسرت أمريكا مبنيين وبضعة مئات من الابرياء وكسبوا احتلال العراق وافغانستان واحتلال غير مباشر للخليج العربي والمنطقة العربية
كسبوا حرب الاسلاميين بواسطة عملائهم من رؤساء العرب والمسلمين ،و تضييق شديد على كل ما هو اسلامي


رأيي المتواضع
قتل الابرياء وان كانت بأي دافع عمل يرفضه الاسلام

[....]

مشاعر وخواطر متناقضة ..



تتصارع الخواطر والأفكار داخل جمجمتي
تتصادم مع بعضها بقوة
تريد أن تخرج للنور

وأريدها أن تخرج للنور
لأنني حينها ساستريح من دورانها داخل جمجمتي
حينها سيذهب صداع الافكار والكلمات بل والمشاعر المختلفة

ولكــــــن،،،

أجدني محرجا عندما هممت أن أخرج بعضها على الورق
وبعد كتابتها أجدني أمزقها في النهاية !
أجد أن هناك عيون ستقرأ كلامي هذا
ربما يكون عتابا وربما يكون جارحا للبعض
وربما يكون مدخلا للسرور لأحدهم

وساعتها أجدني حائرا بين تلك الكلمات التي أريد أن أخرجها
وبين تلك العيون التي ستقرأ كلامي

لكنني في النهاية قررت أن أخرج كل فكرة دارت في رأسي وكذا كل شعور راودني تجاه موقف ما


سأريحك يا جمجمتي أخيرا
الآن أتكلم ...

[....]

الاثنين، 5 سبتمبر، 2011

وقفات مع فاتحة الكتاب - الحمد لله




حتى تكون قرآنا يمشي على الارض كما كان الحبيب محمد
لابد لنا من وقفات مع كتاب الله عز وجل

سورة الفاتحـــة

هي ام الكتاب وهي السبع المثاني وأعظم سورة في القرآن

نقرأها كثيرا في صلواتنا واذكارنا صباحا ومساءا

قال رسول الله

(( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب ))


سُميت الفاتحة بسورة الحمد لأنها مصدرة بالحمد لله رب العالمين

وسميت فاتحة الكتاب لأن القرآن الكريم افتتح بها، وسميت أم الكتاب، وأم الشيء أصله، ربنا عز وجل قال:

﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ﴾

سُميت أيضا الأساس، أساس الكتاب القرآن، يعني أساس الكتب السماوية القرآن، وأساس القرآن الفاتحة، وسُميت الوافية، وسميت الكافية

قال رسول الله

(( أم القرآن عوض عن غيرها، وليس غيرها عوضاً عنها.))



قال رسول الله

((الحمد لله أم القران وأم الكتاب والسبع المثاني.))


وهي ايضا الشفاء

(( في فاتحة الكتاب شفاء من كل داء.))



الحـــــمد للـــــــــــــــــــــــه

الحمد حالة نفسية مبنية على معرفة بفضل الله عز وجل، فالكلمة الأولى في الإسلام "الحمد لله"، "الحمد لله" على إيجادنا، فأول نعمة هي نعمة الإيجاد

فيها رضا الله عز وجل

(( إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليها.))

وفيها أمان من زوال النعم

(( الحمدُ على النعمة أمانٌ لزوالها.))

وفيها العطايا من الله عز وجل ويعطيك الله أفضل مما أخذت

(( ما أنعم الله على عبد نعمة فقال الحمد لله إلا كان الذي أعطاه أفضل مما أخذ))

كما أن الحمد لله خير من كل الدنيا

(( لو أن الدنيا كلها بحذافيرها بيد رجل من أمتي ثم قال الحمد لله لكانت الحمد لله أفضل من ذلك كله.))

راس الشكر

(( الحمد رأس الشكر ما شكر الله عبد لا يحمده.))


الحمد والشكر

الحمد حالة نفسية، والشكر سلوك، فليس هناك سلوك شاكر إلا على أساس حالة حمد، فإذا لم يكن عند الإنسان حالة حمد فسلوكه باطل، وهو في حالة نفاق ومداهنة:

(( الحمد رأس الشكر ما شكر الله عبد لا يحمده.))

الحمد أولاً والشكر ثانياً، قال تعالى:

﴿ اعْمَلُوا آَلَ داود شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ ﴾

الشكر عمل

﴿ اعْمَلُوا آَلَ داود شُكْراً ﴾

أما الحمد فهو حالة نفسية، أحياناً يقدم لك إنسان خدمة تحس أنك ممتن من أعماقك منه، تعبر عن الامتنان أحياناً بخدمة، أحياناً بكلمة طيبة، أحياناً بقولك جزاك الله عني كل خير، ولكن هذا الكلام أو هذه الخدمة أساسها حالة نفسية شعرت بها هذا هو الحمد.


الحمد لله شعار المؤمن


كلمة
"الحمد لله"
إحدى أكبر شعارات المؤمن، "الحمد لله" على السراء وعلى الضراء، على الصحة وعلى المرض، على إقبال الدنيا وعلى إدبارها، على الغنى وعلى الفقر، على الزواج، وقبل الزواج، وبعد الزواج،

"الحمد لله"
تعني أنك تعرف أن لهذا الكون إلهاً عظيماً، هو على كل شيء قدير، فإذا حرمك من شيء فهذا حرمان معالجة لا حرمان عجز،

"الحمد لله"
تعني أن الذي خلقك يحبك، يحبك أكثر مما تحب نفسك لذلك يعالجك ولولا المعالجة لما اهتديت.

سيد الحامدين
سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سُمي محمداً لأنه أحمد الخلق قاطبةً، ما من مخلوق خلقه الله سبحانه وتعالى حمده أكثر منه عليه الصلاة والسلام، كأن الحمد مقياس للقرب من الله عز وجل، سيد الحامدين هو سيد الخلق، فاسم أحمد، ومحمد، وحامد، هذه كلها من الحمد


حالة الحمد





الحمد ليست كلمة تقال فحسب بل هي حالة يعيشها المؤمن في كل حالته وتخرج من أعماقه ويشعر بها كل كيانه وجوارحه
قال رسول الله

(( كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أتاه الأمر يسره قال: الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وإذا أتاه الأمر يكرهه قال: الحمد لله على كل حال.))


لاتحمد ولا تشكر غير الله

قال رسول الله

(( إن الجن والإنس في نبأ عظيم، أخلق ويعبد غيري، وأرزق ويشكر سواي، خيري إلي العباد نازل، وشرهم إليّ صاعد، أتحبب إليهم بنعمي وأنا الغني عنهم، ويتبغضون إليّ بالمعاصي وهم أفقر شيء إلي )).

المؤمن كلما تفتحـت بصيرته يرى أن كل من يقـدم له خدمةً في الحياة إنما هي بفضل الله، وبإذن الله، والحمد لله وحده، فلذلك نعمة الصحة نعمة كبرى، وليس العجب أن يمرض الإنسان، بل العجب ألا يمرض، لأن هناك آلاف الآلاف من الشروط التي تتوافر جميعها كي تقول صباحاً:

"الحمد لله رب العالمين"

، الأجهزة لديك تعمل، جهاز الهضم، بدءاً من الفم، إلى اللعاب، إلى البلعوم، إلى لسان المزمار، إلى المريء، إلى المعدة، إلى البنكرياس، إلى الإثني عشر، خلايا الامتصاص في الأمعاء الدقيقة، الأمعاء الغليظة، جهاز التصفية البولية إلى الكليتين، جهاز القلب إلى الرئتين، العضلات، العظام، الجلد، الجهاز العصبي، الجهاز الهرموني، الغدة النخامية، الغدة الدرقية، غدة الكظر، البنكرياس كله يعمل بانتظام
"الحمد لله"
هذه معجزة
أن تستيقظ صباحاً وتحس أنك بصحة تامة
"الحمد لله".


الحمد لله تعني أن الله هو المسير


"الحمد لله" كلمة تعني الله المسير، هناك خالق ورب وإله، فالخالق الذي خلق، والرب هو الممد، والإله هو المسير، بالمثال يتضح المقال
هذه السيارة لها معمل صنعها، وتحتاج إلى إمداد مستمر بالزيت والوقود، وما إلى ذلك، وتحتاج إلى من يقودها، فالذي يسيرها اسمه المسيِّر، والذي يمدها اسمه الرب، والذي صنعها اسمه الخالق،
فإذاً "الحمد لله" لأن أمورك جميعها، صغيرها وكبيرها، عظيمها وحقيرها، دقيقها وكبيرها، بيد الله عز وجل، إليه يُرجع الأمر كله، هذا هو التوحيد.


كلام المؤمنين في الجنة


﴿ دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ وَآَخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ "الحمد لله" رَبِّ الْعَالَمِينَ


ليس في الامكان أبدع مما كان

قال الامام الغزالي :ليس في الإمكان أبدع مما كان

ليس في إمكان المخلوق أبدع مما أعطاه الله عز وجل، الذي أعطاك الله عز وجل هو أنسب شيء إليك، ولو كُشفت لك الحقائق لما اخترت إلا أن تكون كما كنت.
بعض الناس يتمنى الغنى، بعض الناس يتمنى الصحة، لو كُشفت لك الحقائق لن تتمنى إلا أن تكون كما كنت لأن الله عز وجل يعلم ما كان، ويعلم ما يكون، ويعلم ما سيكون، ويعلم ما لم يكن، لو كان كيف كان يكون ؟ لذلك ليس في الإمكان أبدع مما كان.

يهتدي إنسان عن طريق الفقر، ويهتدي آخر عند موت أحد أقاربه، وثالث يهتدي بمصيبة مؤلمة، أو بإكرام كبير، هذا الذي ساقه الله إليك مبني على علم، وحكمة، وخبرة، ورحمة،

"الحمد لله"

الله المسير الذي لا إله إلا الله، لا مسير غيره، لا رافع، ولا خافض، ولا معز، ولا مذل، ولا معطي، ولا مانع، ولا قابض، ولا باسط إلا الله عز وجل، الحمد لله رب العالمين.

(( إن الله إذا أحب إنفاذ أمر سلب كل ذي لب لبه.))


تربية جسدية وأخرى نفسية

معنى الربوبية يشمل التربية النفسية والتربية الجسدية
فكل أنواع المصائب مشتقة من قولـه تعالى:

الحمد لله رب العالمين

الأب مثل مصغر، يمد ابنه بكل ما يحتاج، حاجاته، أدواته، كتبه، دفاتره، ألبسته الصيفية والشتوية، غرفته بما فيها من تدفئة، طاولة إنارة، سرير، وسائد مثلاً، فرش وثيرة، أغطية مناسبة صيفية وشتوية، هذا إمداد، فإذا ضبطه يكذب فقد يضربه، والضرب أيضاً تربية، فالتربية لها معنيان ؛ معنى الإمداد بما تحتاجه من مواد، والمعنى الثاني التربية النفسية، فكل إنسان يتلقى من الله عز وجل تربيتين ؛ يتلقى تربية لجسمه، ويتلقى تربية لنفسه،
فكل ما يحدث لك فهو من الله عز وجل
بناءً على واقعك، وعلى نفسيتك
الحمد لله رب العالمين.





ولنا وقفة مع الحمد

أوصي نفسي واخواني
بأن نستشعر كلمة الحمد لله عز وجل
تخرج من كل كياننا
تقشعر أجسادنا عند النطق بها
نستحضر المعاني السابقة
في أذكار الصباح والمساء
نقول بكل كياننا
(ياربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك)
يكون لنا ورد من الحمد
ومع كل مرة نحمده تعالي نتذكر نعمة من نعم الله علينا والتي لا تعد ولا تحصى

الى لقاء مع حلقة جديدة،،،




[....]