السبت، 24 سبتمبر، 2011

المسبحة لا تزال في جيبي




مسبحتي الرائعة
شكرا لك لأنك منحتني احساسا رائعا كلما داعبت أناملي حباتك المتتالية ، احساس جميل ينبع من حب لله وحب في الله .

مسبحتي الرائعة
شكرا لكي لأنك بفضل الله عليا لا تفارقين جيبي ، فربما وضعت يدي في جيبي فألامس حباتك فأتذكر الله عز وجل.

مسبحتي الرائعة
لن أفرط فيكي أبدا ، وستظلين دوما ملازمة لي ، في جلوسي وقيامي وسفري وترحالي .

مسبحتي الرائعة
ربما تضيعين مني لبعض الوقت ، فأحس أن شيئا عظيما قد فقد مني ، فلو ضاع مني مال كثير ربما لا أحزن كحزني لضياعك مني ، أبدأ في البحث عنك بكل قوة ، فإذا ما وجدتك اذا بالفرحة تنساب داخل قلبي ، كشعور من التقي بحبيب له كان قد فقده من سنوات .

مسبحتي الرائعة
قد يراكي الناس مسبحة عادية مثل أي مسبحة ، ولكنك عندي أغلى من الذهب الخالص ، فقد داعبتك من قبلي أنامل أغلى انسان عليا ، انسان أدعو له أكثر من نفسي ، انسان أصبح مصدر سعادتي ومنبع فرحتي وسروري ، انسان كلما مرت الأيام كلما وجدت فيه ما يجعلني أتمسك به أكثر وأكثر ولا افرط فيه أبدا.


شكرا لكي زهرة عمري
:)


تعليقات: 0