الاثنين، 30 مايو، 2011

وأعجب منك يا قلب ...




من ابداع الله عز وجل أنه خلق كل عضو في خلقتنا وله نظير مماثل له
يعملان بشكل فيه تناغم وانسجام
خلق لنا يدين
ورجلين
وعينين
وأذنين
وغيرها من الأعضاء التي حتى وان وجدت في ظاهرها أنها مفردة الا ان التشكيل الجنيني لها كان على شكل ثنائي والتحم

الا القلــــب
مركز الشعور والإحساس

قلب يسكن بين الضلوع مفردا
يعمل ليل نهار ولا يمل
يحزن أحيانا ويفرح أحيانا وييأس أحيانا أخرى
ومع تقلبه وعدم استقراره
فإنه طوال الوقت يبحث عن نظير له يسكن بين الضلوع مفردا أيضا
حتى اذا وجده وآنس به وانسجم معه
فإنه يستقر ويسكن ويكون منبعا للحب والعطاء
ويؤدي وظيفته الطبيعية التي فطره الله عليها


اللهم متعنا بحب طاهر يملأ علينا دنيتنا ويكون سبب في دخولنا أعلى الجنان






تعليقات: 0