الثلاثاء، 4 يونيو، 2013

يوميات دكتور أشعة 1 - احساس

يوميات دكتور أشعة "1" 
(احساس) 


عند حدوث حادثة أو اشتباه في زايدة أو ألم مفاجئ فإن المريض أول ما يعرض على طبيب بعد الاستقبال هو طبيب الاشعة ، فيأتي المريض ومعه بعض من أهله أو أصدقائه ، قد يتألم ألما شديدا أو يكون غائبا عن الوعي ، تبدو علامات الخوف والفزع على وجه المريض وبالتبعية على أقرب الناس اليه ، ينتظرون كلمة من الطبيب تطمئنهم كلما رأيت ذلك المشهد أتذكر مشهد مشابه حدث لي منذ أشهر قليلة ، أشعر كلما رأيت مريض عقب حادثة وكأنني أعيش حالته كاملة ، أتألم ألما فظيعا ، أشعر بأن أمي معي وتحمل جبالا من الهموم خوفا علي، أشعر بلهفة من يحبونني ، أحتاج الى كلمة طيبة مطمئنة تذهب آلام كالجبال ، أحتاج أن يبتسم الطبيب في وجهي ولا أرى في وجهة علامات الخطر ولو كان عندي أخطر أمراض الدنيا .. فتعلمت 
"بشروا ولا تنفروا"
 أن آخذ بيد المريض لأساعده في الرقاد وفي الجلوس وحتى النهوض من على سرير الفحص قبل أهله 
أن ابتسم في وجهه
 أن أتحدث مع المريض أثناء الفحص و ربما نضحك ونهرج اذا كان سالما 
أن أطمئن أهله ولا أتجاهلهم أن أحسن اختيار الكلمات و أتجنب الكلمات التي قد تقتله 
 اللهم اشف كل مريض شفاءا لا يغادر سقما

تعليقات: 0