الأحد، 10 نوفمبر، 2013

هي موتة واحدة مش اكتر


للموت ثلاثة منازل: موتة الأحياء، وموتة الفناء، وموتة البقاء .

فموتة الأحياء
هى أن يعيش المرء حيًا كميت، وموجوداً كمفقود، يعيش بغير رأى ولا عقيدة ولا برهان.

وأما موتة الفناء
فموتة الناس والدواب الطبيعية، لا أحد يعيد ذكرهم كأنهم لم يكونوا !

وموتة البقاء
وهى موتة رجال العقيدة الذين هم منار الأجيال، وبهم تضرب الأمثال، ويصنع التاريخ نفسه، ولن يموت رجل الحق ما عاش الحق، ولن يفنى داعى الله ما دام الله.

الإمام الشهيد
حسن البنا رحمه الله

تعليقات: 0