الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

من طرائف الدعاة ..الأذان في بلدنا

http://www.mushahed.com/wp-content/uploads/2007/04/mozen.jpg

حكي لي شيخي فضيلة الشيخ سعد القصاص
كنا في مهمة دعوية في القاهرة مع بعض الاخوة ..وبينما نحن في الطريق اذ أذن المؤذن لصلاة العصر
فدخلوا المسجد لأداء الصلاة

وبعد الانتهاء من الأذان
قام الشيخ سعد لأداء صلاة النافلة قبل الصلاة
فلاحظ ان أحد الاخوة لم يقم لأداء السنة
فساله : ليه مش بتصلي السنة معانا ؟!
فرد عليه بكل عفوية : استنى بس يا شيخ سعد لغاية لما الأذان ياذن في بلدنا ( مركز شبين الكوم) !
((ومن المعلوم أن فروق التوقيت بين شبين الكوم والقاهرة في الأذان تتأخر مساجد مركز شبين الكوم بعد الانتهاء من أذان القاهرة ))

وعجبي !

تعليقات : 1

كلمات من نور يقول...

ههههههههههههههههههه

حلوة يا دكتور

احنا بقى في اسكندرية الفجر اتنين آذان وبينهم فارق نصف ساعه ودايما الشيخ اللي بيأذن الآذان الأول بيصحيني ويضحك عليا أقوم أتوضا و أصلي و أقعد أقول أذكار الصباح هوب الاقي الآان بيأذن أبص في الساعه الاقيه الآذان الصح هههههههه أضطر أقوم أصلي تاني و أعيد الأذكار بس بقيت باضبط الموبايل علشان يصحيني في الموعد الصح بدل ما ازعل من الشيخ بقى ههههههههههههه

يسعد مساك يا بني