الجمعة، 23 ديسمبر 2011

ستفتح لي الباب !



في أول يوم في سنة أولى حياة زوجية اتفقا ألا يفتحا لأحد باب بيتهما ، وتعاهدا على ذلك ، مر الوقت سريعا ليفاجاوا بأحد يطرق الباب فعلموا أنهم اقارب الزوج ، نظرا لبعضهما وتذكرا عهدهما بألا يفتحوا لأحد ، ومر وقت ليس بكثير واذا بالباب يطرق من جديد ! ، إنهم أقارب الزوجة ، انهارت الزوجة بالبكاء وقالت : كيف أترك أبي وامي خارج الباب وانا في الداخل لا أفتح لهما ! والله لايكون هذا !
وقامت لتفتح الباب ، ومر الموقف واسرها الزوج في نفسه ولم يبده لها ، ومضت سنوات وأنجبا اربعة من الأولاد ثم أنجبا طفلة خامسة ، فرح الأب بها فرحا شديدا وأقام الذبائح واحتفل بمولدها أروع احتفال
تعجبت زوجته وسألته : لماذا احتفلت بطفلتك بهذه الروعة ولم تحتفل باولادك الذكور ؟!
قال لها مبتسما : لأنها من ستفتح لي الباب !

تعليقات: 4

نور القمر يقول...

قصه رائعه بالفعل شكرا لك ..
تحياتى لك
نور

دكـــــتور جدا يقول...

جزاكم الله خير

ذات النطاقين يقول...

قصة حلوة فعلا ..

دمتم بخير

Dr Ibrahim يقول...

جميلة جدا يا دكتور..ربنا يكرمك