السبت، 25 ديسمبر، 2010

آن لضكتور أن يصبح دكتور !



بعد صراع طويل مع الكتب والمذاكرة
ولمدة ست سنوات على التوالي
آن ل (
دكتور جدا) أن يتنفس الصعداء
بعد انهى مشوار الست سنوات في كلية الطب
ليتأهل بعدها ليكون طبيبا يداوي آلام البشر
المهنة التي لطالما انتظرها ليخدم بها الناس
ويدخل السرور عليهم
خلصت الحمد لله الامتحانات النهاردة
وكعادة كلية الطب والتي تتخذ مبدأ (خالف تعرف)
ففي الوقت الذي يستعد فيه الطلاب للإمتحانات
بناخد الأجازة !
أحسست اليوم بأن هما كبيرا قد انزاح عني
الحمد لله


تعليقات: 5

م. خالد يقول...

مبارك لك أن تصبح دكتور.

كل التقدير لك ولعملك الدؤوب في المدونة.

خواطر شابة يقول...

مبروك انك خلصت وان شاء الله تتوفق
جميل انك جعلت نيتك خدمة الناس وادخال السرور عليهم هكذا سيكون عملك فيه الدين والدنيا معا
وفقك الله لما يحبه ويرضاه ان شاء الله

كلمات من نور يقول...

ألف ألف ألف مبروك يا ولدي

ربي يكرمك وينجحك ويوفقك كده ونسمع الاخبار الحلوة بنتيجة حلوة إن شاء الرحمن

عقبال الإمتياز والتخصص والماجستي والدكتوراه والتفوق الدائم ما هو الطب كده مذاكرة مدى الحياه كي تكون طبيبا ماهرا متقنا لعملك

بنـوتــــة يقول...

ألف مبروك و يا رب دايماً من تفوق لتفوق
ربنا يقويك

Dr Ibrahim يقول...

كفارة يا دكتور :)